موقع الدكتور مأمون كريز - جراحة بولية و تناسلية, سوريا - دمشق

البريد الالكتروني

مارأيك بموقع الدكتور مأمون كريز
ممتاز
جيـد
عـادي
الرئيسية كيف تصل الينا اتصل بنـا دستور الجراحة البولية

أورام الخصية


إن أورام الخصية غير شائعة حيث تمثل من  1% إلى 1,5%من الأورام عند الذكور و5% عموماً من أورام الجهاز التناسلي مع 3 - 6 حالات تشخيص لكل 100,000 ذكر سنوياً وتزداد هذه النسبة في المجتمعات الاسكندنافية 


أعلى نسبة إصابة بسرطان الخصية تكون في العقد الثالث والرابع من العمر.و يكون سرطان الخصية أكثر شيوعاً  بقليل على الجانب الأيمن منه عن الأيسر, أي بشكل متناسب مع زيادة نسبة حدوث الخصية المختفية (الهاجرة) على الجانب الأيمن، وحوالي 50% من هذه الأورام تحدث لدى الرجال الذين لديهم قصة خصية مختفية في حين أن سبب سرطان الخصية غير معروف والترافق الأقوى هو مع الخصية الهاجرة وتكون الخطورة النسبية للخباثة أعلى في الخصية داخل البطن. وإن عملية إنزال وتثبيت الخصية  لايغير من الميل  للخبث لدى الخصية المختفية ولكنه يسهل الفحص وتحري الورم تفرز هذه الأورام واسماتٍ  ورمية تعطي دلائل جيدة تفيد في التشخيص وتحديد الإنذار 

 

 

التصنيف (Classification)


التقسيمان الرئيسيان : أورام خلية مولدة سيمينوما 35 % وأورام خلية مولدة غير السيمينوما التي تشمل الجنينية 20% والعجائبية   5 %   والكوريو كارسينوما  1%  والأورام المختلطة  40 % والسرطانة الموضعة  CIS وهنالك أورام ثانوية أي منتقلة إلى الخصية ومنها اللمفوما    
تنشأ الأورام المنوية من الأنابيب الناقلة للمني و تكون في العادة ذات درجة منخفضة نسبياً من الخباثة. بينما تنشأ الأورام العجائبية من خلايا بدائية منتشة، والتي تحوي نسيجاً غضروفياً أو عظمياً أو عضلياً أو نسيجاً شحمياً أو العديد من الأنسجة الأخرى، و تصنف أورام الخصية وفقاً لدرجة تمايزها، حيث تكون الأورام الأشد تمايزاً أقل فتكاً وعلى الطرف المقابل تكون الأورام العجائبية شديدة الخباثة، أحياناً يحدث الورم العجائبي والورم المنوي معاً
يحدث الانتشار النقائلي باستثناء الكوريوكارسينوما التي تبدي انتشاراً دموياً باكراً، بشكل رئيسي عبر القنوات اللمفاوية وقد تصل إلى الرئتين ولكنها تتركز في سوية السرة الكلوية بسبب المنشأ الجنيني مع الكلية

المظاهر السريرية


 الأعراض

يعتبر التورم الخصوي غير المؤلم العرض الأكثر شيوعاً وكذلك الشعور بثقل الخصية. ويشاهد الألم الخصوي في حوالي 10 %من الحالات. بينما المرضى الذين لديهم أعراض مرتبطة بحدوث النقائل، الألم الظهري هو العرض الأكثر شيوعاً، كما هنالك أعراض أخرى تشمل السعال أو الزلة التنفسية (نقائل صدرية )
10 % من المرضى يكونوا لا عرضيين عند قدومهم ويتم اكتشاف الورم عرضياً بعد رض أو قد يكتشف من شريك المريض الجنسي
 

 العلامات

وجود كتلة خصوية أو تضخم خصوي شامل في غالبية الحالات و قد يترافق ورم الخصية بقيلة مائية ، و يبدي جس البطن وجود آفة كتلية خلف البريتوان عند الانتقالات .أما التثدي فيحدث لدى 5 % من المرضى

الاستقصاءات


يجب فحص كل كتل الصفن المشتبه بها بواسطة التصوير بالأمواج فوق الصوتية (الإيكو) الذي يؤمن درجة مقبولة من الدقة. عند الشك بالورم وقبل إجراء الإخصاء يجب معايرة التراكيز المصلية لكلٍّ من( AFP) -( BHCG)  حيث ترتفع هذه الواسمات الورمية في الحالات الشديدة من المرض
 يعتمد التحديد المرحلي الدقيق للورم على إجراء تصوير طبقي محوري للرئتين والكبد والحيز خلف البريتوان، كذلك يجب تقييم وظائف الرئة والكلية
 

 التدبير (Treatment)


عبر شق اربي يتم إجراء استئصال خصية جذري و يعتمد العلاج اللاحق على النمط النسيجي وعلى مرحلة الورم. يعد العلاج الشعاعي الأسلوب المنتخب لعلاج الورم المنوي بمراحله الباكرة لأنه يكون حساساً جداً للأشعة
ويعتمد تدبير الورم العجائبي على مرحلة الورم، حيث أنه يمكن تدبير الشكل المبكر منه المقتصر على الخصية بالمراقبة اللصيقة فقط ولمدة سنتين، ويعالج الترقي الورمي بالأدوية الكيماوية، أما الأورام الأكثر شدة فتعالج كيماوياً في البداية ، وتتابع الحالة بإجراء تصوير طبقي محوسب وقياس التراكيز المصلية لكلٍ من ( AFP)- (BHCG) بفواصل زمنية مدروسة. تستخدم صور الصدر (خلفية أمامية,جانبية) الطبقي المحوري المحوسب (CTS) للبطن والحوض لتقييم المكانين الأكثر شيوعا لانتشار النقائل , وهما  الرئة وخلف البريتوان
  حالياً لا يجرى تسليخ العقد اللمفاوية خلف البريتوان إلا في حال وجود كتل عقدية لمفاوية ناكسة أو متبقية

عناية المتابعة

يتطلب كل مرضى سرطان الخصية عناية بمتابعة منتظمة بفواصل ثلاثة شهور خلال السنتين الأوليتين وتتباعد هذه الفواصل فيما بعد وتتم المتابعة بإجراء الاستقصاءات الواردة سابقاً

الإنذار


تبلغ نسبة البقيا لمدة 5 سنوات حوالي 90-95% بالنسبة لمرضى الورم المنوي، أما في حالة الأورام العجائبية فإن هذه النسبة تتبدل بشكل كبير حسب نمط الورم وحجمه وتصنيفه المرحلي، وقد تصل حتى95%في الأشكال الخفيفة، ولكنها تتراوح عادة بين 60-70% في الحالات المتقدمة أكثر


وخلاصة القول : درهم وقاية خير من قنطار علاج  وهو مانحث عليه مربيات أجيالنا أي أمهاتنا الحريصة على أبناءها بحيث إذا لاحظت عدم وجود الخصية لدى رضيعها ضمن الصفن (أي الصفن غير ممتلئ) فعليها مراجعة الطبيب ، لأننا كما أسلفنا الخصية الهاجرة تزيد احتمالية الإصابة بالعقم وأيضاً بسرطان الخصية.
النقطة الثانية: عندما يتم تشخيص ورم الخصية عند شاب ويقرّر العمل الجراحي له فيجب الإذعان لذلك وعدم التأخر لأن عقابيل ذلك وخيمة وذلك ما نشاهده في عياداتنا

 

تم نشر هذا المقال في مجلة عالم الصحة  آذار 2010

 

 

 

Copy Rights Dr. Maamoun Kraiz ? All Rights Reserved 2010
Powered by Syria Nobles Web Hosting Provider
RSS ????